اقتصاديون سوريون : التدخل الايجابي للبنك المركزي انقذ الليرة السورية

اقتصاديون سوريون : التدخل الايجابي للبنك المركزي انقذ الليرة السورية

اشار خبراء ومحللون اقتصاديون سوريون إلى خطوة البنك المركزي السوري بتدخله لانقاذ الليرة السورية من انخفاضها امام الدولار، بضخه مليونين ونصف المليون من الدولارات في السوق، مما ادى إلى هبوط سعر صرف الدولار امام الليرة من 110 الخميس الماضي إلى حدود 85 ليرة... منتقدين في الوقت ذاته أداءه السلبي في التعاطي مع المضاربات التي تحدث في السوق السوداء، وعدم تدخله بشكل ايجابي للحد من انهيار قيمة الليرة امام الدولار منذ عدة اشهر... 

وأشارت تقارير إلى أن سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية في السوق السوداء تجاوزت 110 ليرات الخميس الماضي 

وبثت قناة (( الدنيا )) الموالية للحكومة السورية يوم الجمعة الماضي خبرا يفيد بقيام المصرف المركزي بالتدخل الايجابي – حسب قولها- في السوق المالية من خلال المصرف التجاري السوري، حيث تضمن البيع والشراء دون قيود، ليصبح المركزي اللاعب الرئيسي في السوق، حيث سيبيع بسعر السوق السوداء ناقص ليرة وسيبيع لدى الارتفاع ويشتري لدى الانخفاض ، وكان اديب ميالة قد اعلن في شباط / فبراير الماضي انه سيقوم بمفاجئة للمضاربين بسعر صرف الليرة في السوق السوداء

قال المحلل الاقتصادي السوري عدنان عبد الرزاق تعقيبا على ذلك إن " تدخل المصرف المركزي في السوق النقدية أدى لتراجع صرف الدولار أمام الليرة السورية، لكن على حاكم مصرف سوريا المركزي ، أديب ميالة، أن يفي بالوعود التي أطلقها وهي أن يتدخل في السوق النقدية مباشرة وعبر فترات زمنية متتالية ومتواصلة".

وأضاف عبد الرزاق في تصريحات بدمشق أن " هذا التدخل يبقى سلبيا إذا كان بطريقة ضخ كتل دولارية في السوق ومن ثم الانسحاب، فإن معنى ذلك هو أن يزداد المضاربون غنى"، مؤكدا انه في حال "استمر المركزي بتدخله وضبطه للسوق، فلا شك أن المضاربين وان كان ورائهم دولاً فأنهم سيدفعون الثمن".

وأنتقد عبد الرزاق التخبط في الجوانب الاقتصادية من جانب الحكومة وعلى رأسها حاكم المصرف المركزي ، مشيرا إلى أن المصرف المركزي اتخذ عدة قرارات منها قرار يسمح للمصارف الخاصة ومكاتب الصرافة ببيع وشراء الدولار ، الى قرار طرح الدولار للمزادات العلنية في الاسواق ، الى ما قيل عن التعويم ، كل ذالك ساهم في زيادة عامل التخويف من اقتناء الليرة السورية...

وكان اديب مياله حاكم مصرف سوريا المركزي قد اشار في تصريحات صحيفة سابقة إلى أن المركزي سوف يتدخل بشكل إيجابي في السوق لحماية الليرة السورية ، مبينا أن المصرف سيقوم بضخ عمولات أجنبية في السوق لحماية الليرة ولتغطية النقص في الموارد ولمساعدة المصارف على تمويل المستوردات بالأسعار الطبيعية...!!؟

ويرى محللون اقتصاديون أن الليرة السورية فقدت أكثر من 60 في المائة من قيمتها، بسبب الازمة التي تعيشها البلاد منذ قرابة العام .

واتخذ المركزي في الأشهر الأخيرة عددا من الإجراءات منها التدخل في السوق من خلال المزادات للمحافظة على سعر صرف الليرة ، كما أصدر عدد من القرارات تراجعت الحكومة عنها فيما بعد...

وعزا اقتصادي سوري انخفاض سعر صرف الليرة السورية امام الدولار الى عدة اسباب منها الازمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ مارس الماضي ومنع تمويل المستوردات بالقطع الاجنبي ، اضافة الى التناقض في القرارات المتخذة من قبل الجهات الاقتصادية المعنية ، مؤكدا ان كل هذه الاسباب ادت الى ارتفاع سعر الصرف من 47 ليرة في ابريل العام الماضي الى 110 ليرات وهبوطه الى 80 ليرة بعد تدخل البنك المركزي...

وأضاف ان البنك المركزي هو المسؤول عن ضبط اسعار صرف العملات الاجنبية امام الليرة، مطالبا اياه بالتدخل الايجابي والمعنوي لصالح حماية العملة الوطنية من التضخم والتعويم...

يشار إلى أن الاقتصاد السوري يهوي إلى الحضيض في الآونة الأخيرة بسبب الأحداث التي تتعرض لها سوريا من احتجاجات اندلعت في أنحاء سورية مناوئة للعصابة الحاكمة في سوريا... هذه العصابة التي تستبيح كلّ المحرّمات... وتفعل كلّ الموبقات من دمار وقتل ونهب واغتصاب جنسي واغتصاب الممتلكات ... إضافة إلى جملة من العقوبات الاقتصادية غربية وعربية طالت عدد من الشخصيات الاقتصادية والسياسية والكيانات الاقتصادية.

Subscribe to AAT Newsletter for Free

Get Latest Business Opportunities, please contact us for everything you need.

Subscribe